البطن هي أكثر مناطق اختزان الدهون الجسم، وبالتالي هي أكثر المناطق عرضة للامتلاء والتمدد مع زيادة الوزن، لذلك تعتبر أكثر مناطق الجسم قابلية لظهور الترهلات العضلية والجلدية، ومن هنا كانت عملية شد البطن واحدة من أهم عمليات التجميل وأكثرها مطلوبية، ومن بين كل أساتذة وخبراء جراحات التجميل الذين يجرون هذه العملية في مصر والوطن العربي؛ يبرز اسم الدكتور محمد عبد القادر كواحد من بين أمهر وأفضل الجراحين وأكثرهم خبرة وتمرسًا في إجراء هذه العملية، وفي هذا المقال؛ سنتعرف على هذه العملية عن قرب، ونستعرض رحلة المُقدمين على إجرائها بداية من مقابلة الاستشارة الأولى عند الدكتور عبد القادر، وصولًا إلى إجراءات التعافي وظهور النتائج النهائية للعملية بعد إجرائها. 

ما هي عملية شد البطن؟ وما هو الفرق بينها وبين عملية شفط دهون البطن؟

 عند خسارة كمية كبيرة من الوزن دفعة واحدة سواء بسبب تطبيق حمية غذائية قاسية، أو بعد عمليات إنقاص الوزن مثل عملية تكميم المعدة؛ تختفي الدهون تدريجيًا من الجسم، فتتقلص الكتلة التي كان يغطيها الجلد، وبالتالي يظهر الجلد متدليًا أو مترهلًا نتيجة للفراغ المفاجئ الذي يحدث تحته، وتكون هذه الترهلات أشد وأكثر وأوضح في المناطق التي تتجمع فيها الدهون وتتراكم بشكل أكبر، ومنها: البطن، وعندها؛ يتطلب هذا الوضع قص الزوائد الجلدية المترهلة، وإعادة شد الجلد فوق الجسم، ليظهر بصورته الطبيعية مشدودًا ومستويًا، دون تعريج أو ترهل أو تدلي، والعملية المسؤولة عن تعديل هذا الوضع في منطقة البطن هي عملية شد البطن.

ويخطئ الكثيرون في التمييز بين عملية شد البطن وعملية شفط الدهون البطن، فيظن البعض أن عملية شد البطن هي عملية إنقاص للوزن أو إزالة للدهون، لكنها في الواقع لا تختص سوى بإزالة الترهلات والتعرجات والزوائد، أما عملية شفط الدهون فهي عملية أخرى تستهدف إزالة الدهون المتراكمة في بعض المواضع في الجسم للحصول على قوام متناسق، وتعرف أيضًا بعملية نحت البطن، وفي بعض الأحيان؛ قد يتطلب الوضع إجراء عملية شد البطن وعملية شفط دهون البطن معًا في عملية واحدة، وذلك إذا كانت هناك كتلة دهنية بحاجة إلى الإزالة والشفط قبل شد الجلد وعلاج الترهلات.

ما هي الحالات المرشحة لإجراء عملية شد البطن؟

يرشح الدكتور عبد القادر لإجراء عملية شد البطن الحالات الآتية:

  1. من قاموا بإنقاص كميات كبيرة من وزنهم دفعة واحدة سواء من خلال اتباع نظام غذائي قاسٍ أو من خلال إجراء إحدى عمليات إنقاص الوزن المعروفة مثل عملية تكميم المعدة.
  2. السيدات اللاتي تظهر لديهن ترهلات عضلية وجلدية في منطقة البطن بعد عمليات الحمل والولادة المتكررة.
  3. من قاموا بإجراء إحدى العمليات الجراحية التي تتسبب في ظهور ترهلات في منطقة البطن، مثل عملية فتاق البطن.

وتعتبر عملية شد البطن من العمليات التي يصعب إخفاء آثارها الجراحية بشكل كامل، لذلك يفضل الدكتور عبد القادر عدم إجرائها في حال كانت الترهلات بسيطة ويمكن القضاء عليها بالطرق التقليدية، مثل ممارسة الرياضة وضبط التغذية.

كذلك يؤخر الدكتور عبد القادر إجراء هذه العملية للحالات الآتية:

  1. لمن تقل أعمارهم عن 18 سنة.
  2. لا تجرى العملية للسيدات الراغبات في الحمل والولادة في مدة أقل من سنة من موعد إجراء العملية.
  3. لا تجرى العملية لمن قاموا بإجراء عملية تكميم المعدة إلى أن تمر سنتان تقريبًا من موعد إجراء عملية التكميم، لضمان ثبات الوزن.
  4. لا تجرى العملية لمن تكون أوزانهم في حالة غير مستقرة، لأن عدم استقرار الوزن يؤثر على نتائج العملية.
  5. إذا كانت الحالة الصحية العامة للمريض لا تسمح بإجراء هذه العملية، يعطي الدكتور عبد القادر الأولوية لصحة المريض، ويفضل تأجيل العملية لحين استشارة الأطباء المعالجين من التخصصات الأخرى والتأكد من قابلية الوضع الصحي المريض لإجراء العملية.

الاستشارة:

في مقابلات الاستشارة سيقوم الدكتور عبد القادر معك بالآتي:

  1. الفحص الأولي للاطلاع على طبيعة حالتك وتشخيصها بصورة مبدئية.
  2. الاستماع إلى شرحك للمشكلة وطبيعة شعورك نحوها وتوقعاتك لنتائج العملية.
  3. سيطرح عليك الدكتور عبد القادر بعض الأسئلة لمعرفة تاريخك المرضي وإذا ما كنت تعاني من أي أمراض مزمنة أو تتناول بعض الأدوية بانتظام أو غير ذلك.
  4. طلب إجراء بعض الفحوص والتحاليل لتحديد مدى استعدادك للإجراءات الجراحية.
  5. إذا كنت من الحالات المرشحة لعملية شد البطن؛ سيشرح الدكتور عبد القادر العملية لك شرحًا مبسطًا.
  6. يستعرض معك الدكتور عبد القادر نتائج بعض الحالات التي سبقتك في إجراء هذه العملية من خلال بعض الصور التي توثق شكل هذه الحالات قبل وبعد إجراء العملية.
  7. يتابع معك الدكتور عبد القادر إجراءات التحضير للعملية خطوة بخطوة طوال فترة انعقاد جلسات الاستشارة.

أهم إجراءات التحضير للعملية:

تتضمن إجراءات التحضير للعملية الآتي:

  • استخدام وسيلة فعالة لمنع الحمل نهائيًا للسيدات المقبلات على إجراء هذه العملية.
  • تثبيت الوزن.
  • إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة، بما في ذلك: صورة الدم الكاملة، وتحاليل السكر، وغير ذلك.
  • التوقف عن التدخين لمدة أسبوعين قبل إجراء العملية.
  • الامتناع عن تناول الأدوية المسببة لسيولة الدم لمدة أسبوعين قبل العملية أيضًا.
  • الصيام عن الطعام والشراب قبل العملية لمدة 12 ساعة تقريبًا.

وبالإضافة إلى هذه الإجراءات الصحية، قد يطلب منك إنهاء بعض الإجراءات الإدارية أيضًا للتحضير للعملية، مثل: توقيع أوراق الإذن والموافقة على إجراء العملية، والتقاط بعض الصور للبطن من زوايا مختلفة قبل إجراء العملية ليتم استخدامها كمرجع للمقارنة بين الحالة قبل وبعد إجراء العملية، وغير ذلك.

خطوات إجراء العملية:

يقوم الدكتور محمد عبد القادر بإجراء عملية شد البطن وفق الخطوات التالية:

  1. تخدير المريض كليًا.
  2. تحديد المسار الجراحي (تخطيط مسارات الفتح الجراحي).
  3. عمل الفتحات الجراحية بناء على التخطيط السابق.
  4. رفع الجلد وشد العضلات المترهلة.
  5. قص الزوائد الجلدية.
  6. تثبيت أنابيب تصريف السوائل والإفرازات.
  7. شد الجلد فوق الجسم للحصول على الشكل المطلوب.
  8. إغلاق الفتحات الجراحية.
  9. لف البطن بحزام ضاغط (كورسيه).

وبعد انتهاء الجراحة يتم نقل المريض من غرفة الرعاية إلى غرف المبيت الاعتيادية، ويتمكن من مغادرة المستشفى في اليوم التالي للعملية مباشرة.

ملحوظة:

تختلف المدة التي تستغرقها العملية باختلاف حالة المريض، ففي بعض الحالات تستغرق العملية ساعة واحدة، وفي بعض الحالات الأخرى تستغرق العملية خمس ساعات أو أكثر بقليل، وقد تضاف إلى الخطوات السابقة المذكورة بعض الخطوات الأخرى بحسب متطلبات الحالة أيضًا، مثل: شفط الدهون، ورفع السرة، وغير ذلك.

بعد العملية:

بعد العملية، ستواجه بعض الصعوبات في الحركة، وستشعر ببعض الآلام في منطقة البطن والجانبين، وتبدأ هذه الآلام في الزوال تدريجيًا بعد انتهاء الأيام الثلاثة الأولى بعد العملية، وخلال هذه المدة، ستظل بحاجة إلى مرافق للمساعدة في الحركة والانتقال، وستظل بحاجة أيضًا إلى تناول المسكنات للتغلب على الألم عند الحاجة.

وخلال فترة النقاهة بعد العملية؛ يُطلب منك المواظبة على الآتي:

  1. تصريف السوائل والإفرازات بشكل مستمر لعدة أيام.
  2. ارتداء حزام ضاغط (كورسيه) حول البطن باستمرار، ولمدة تصل إلى شهر ونصف أو شهرين بعد العملية.
  3. الراحة التامة وعدم بذل أي مجهود عضلي، مع المحافظة على الحركة البسيطة بانتظام لتجنب الجلطات أو القرح.
  4. الامتناع التام عن ممارسة الرياضة، وعن حمل أي أوزان ثقيلة، لمدة تصل إلى شهرين بعد إجراء العملية.
  5. الإكثار من شرب السوائل والمرطبات.
  6. الاستمرار في الامتناع عن التدخين وعن شرب الكحوليات وعن أدوية السيولة لمدة أسبوعين على الأقل بعد العملية.
  7. الحفاظ على الوزن، والامتناع عن تناول الأطعمة الجاهزة والغنية بالدهون.
  8. الامتناع عن النوم على البطن.
  9. تجنب أي أغذية مسببة للإمساك أو الإسهال أو الانتفاخ.

الأسئلة الشائعة:

هل توجد مخاطر محتملة لإجراء عملية شد البطن؟

جميع الإجراءات الجراحية تنطوي بلا شك على نسبة مخاطرة، لكن هذه النسبة تتضاءل جدًا إذا كان من يجري العملية طبيبًا على درجة عالية من الفهم والخبرة والمهارة والاختصاص، لذلك يوصي الدكتور عبد القادر مرضاه دائمًا بضرورة التحري في اختيار جراح تجميل مختص بناء على معايير محددة، لضمان عدم تعريض حياتهم أو صحتهم للخطر، ومن أهم المخاطر المحتملة لعملية شد البطن:

  • الانسداد الدهني، وهو من المخاطر النادرة.
  • موت الجلد، وذلك إذا لم يتم تغذية الجلد دمويًا بصورة كافية.
  • التلوث والالتهابات، وذلك إذا لم يتم تصريف السوائل والإفرازات بصورة صحيحة.

وغير ذلك من المخاطر المعروفة لجميع الجراحات، مثل مخاطر التخدير، والتعقيم، وغيرها.

هل يمكن إجراء عملية شد البطن وعملية شفط دهون البطن معًا؟

نعم، في بعض الحالات يقوم الدكتور عبد القادر بإجراء شفط الدهون وشد البطن معًا في عملية واحدة، وذلك إذا كانت كمية الدهون المراد شفطها قليلة نسبيًا ومتمركزة في بعض المناطق المحددة في البطن.

متى يمكن للسيدات البدء في محاولات الحمل بعد إجراء عملية شد البطن؟

لا يسمح للسيدات اللاتي قمن بإجراء عملية شد البطن بالبدء في محاولات الحمل إلى أن تمر سنة كاملة على إجراء العملية، وبعدها يسمح لهن بالحمل والولادة.