كثرت التساؤلات حول اضرار عملية شفط الدهون ونسب نجاحها، لا سيما بعد أن حقق مجال طب التجميل طفرة في مساعدة مرضى السمنة على التخلص من أوزانهم الزائدة، خاصةً أصحاب السمنة الموضعية أيضًا، فقد تمكن خبراء التجميل من الوصول إلى العديد من الجراحات والتقنيات للتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم إلى الأبد، والحصول على جسم مثالي متناسق، لكن هل يعني ذلك عدم وجود مضاعفات جانبية لتلك الجراحات؟

فيما يلي نتحدث تفصيليًا عن أشهر مضاعفات و اضرار عملية شفط الدهون بالتقنيات المختلفة…

عملية شفط الدهون

سابقاً كان يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي وإجراء عملية شفط الدهون للتخلص من الدهون الموضعية المتراكمة في بعض أجزاء الجسم، عن طريق عمل شق كبير في منطقة الدهون المراد التخلص منها وإزالتها، وقد حققت العملية النتائج المطلوبة منها في التخلص من الوزن الزائد، لكنها سببت مضاعفات غاية في الخطورة للعديد من المرضى الذين خضعوا لها.

اضرار عملية شفط الدهون

“هل عملية شفط الدهون خطيرة؟” كثيراً ما يتساءل مرضى السمنة عن اضرار عملية شفط الدهون ومخاطرها، فجميع التدخلات الجراحية قد تؤدي إلى تعرض المريض لبعض المضاعفات أثناء إجرائها أو فيما بعدها، وعملية شفط الدهون بالجراحة كمثيلتها من العمليات الجراحية، قد تؤدي إلى المضاعفات الآتية:

النزيف الجراحي

الإصابة بالنزيف وخسارة كميات كبيرة من الدم أثناء العملية نتيجة عمل شق جراحي كبير في الجلد حتى يتمكن الأطباء من التخلص من الدهون، وتزداد المخاطر المحتملة بزيادة أماكن تراكم الدهون في الجسم، ما يضطر الجراح إلى عمل أكثر من شق جراحي في مناطق مختلفة من الجسم حسب توزيع الدهون.

تلف أنسجة الجسم

لا تنحصر اضرار عملية شفط الدهون في احتمالية التعرض للنزيف أثناء الجراحة وفقدان الجسم للدم فقط، لكن تكمن الخطورة الحقيقية في عدم تدفق الدم بكميات طبيعية داخل الأوعية الدموية التي تنقله إلى أنسجة الجسم المختلفة خلال الجراحة، وهو ما يعرضها -أي أنسجة الجسم- للتلف وفقدان القدرة على إتمام وظائفها الحيوية.

العدوى البكتيرية

من اضرار عملية شفط الدهون بالتدخل الجراحي أيضًا احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية، والتي قد تحدث خلال إجراء العملية نتيجة استخدام أجهزة غير حديثة، أو عدم التعقيم الجيد للأدوات الطبية.
قد يصاب المريض بالعدوى أثناء فترة النقاهة بعد العملية بسبب عدم العناية بتطهير الشق الجراحي وتعقيمه أولاً بأول، وملامسة الماء الجرح.

يمكن الاستدلال على الإصابة بالعدوى البكتيرية عند خروج إفرازات صفراء اللون من الشق الجراحي، وإنْ تهاون المريض في استشارة الطبيب وتلقي العلاج المناسب للقضاء على تلك العدوى، قد يؤدي ذلك إلى تحولها إلى التهاب وصديد والعديد من المضاعفات الأخرى التي تؤثر على المريض.

تُعد المضاعفات السابقة من أشهر اضرار عملية شفط الدهون بالجراحة المتعارف عليها، وهي ما شجعت الأطباء على البحث عن تقنيات أخرى ُتُساعد المرضى على التخلص من الدهون الموضعية دون التعرض لتلك المضاعفات الخطيرة، إلى أن توصلوا إلى تقنيات شفط الدهون بالليزر والفيزر.

عملية شفط الدهون بالفيزر

أحدثت عملية شفط الدهون بواسطة جهاز الفيزر نقلة جديدة في مجال جراحات السمنة الموضعية، وساعدت العديد من المرضى الذين يعانون من سوء توزيع الدهون في الجسم على التخلص من الدهون المتراكمة لديهم، والحصول على جسم أكثر تناسقاً دون التعرض لمخاطر التدخل الجراحي.

خطوات عملية شفط الدهون بالفيزر

تُجرى عملية شفط الدهون بالفيزر عن طريق عمل شق جراحي صغير للغاية، يُدخِل خلالها الطبيب أداة جهاز الفيزر إلى المنطقة المراد شفط الدهون منها، من أجل إذابة الخلايا الدهنية بالكامل، ثم سحبها من الجسم.

تتميز تقنية الفيزر عن غيرها من عمليات شفط الدهون التقليدية بإمكانية استخدام الدهون مرة أخرى وحقنها في المناطق المراد زيادة وزنها وإبرازها.

ما الفرق بين عملية شفط الدهون بالفيزر والليزر؟

تتشابه عمليتي شفط الدهون بالفيزر والليزر في كثير من الخصائص وخطوات الإجراء، إلا أن تقنية الفيزر تتفوق في بعض المميزات ومنها قابلية سحب الدهون من الجسم بعد إذابتها دون أن يشوبها الدم كما يحدث في تقنية الليزر، إلى جانب عدم إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة.

كما تساعد عملية شفط الدهون بالفيزر على تنشيط الخلايا وتحفيزها على إنتاج الكولاجين، والذي يعمل على شد الجلد ومنع ترهله بعد الشفط.

اضرار عملية شفط الدهون بالفيزر

لا يعني حديثنا عن فوائد عملية شفط الدهون بالفيزر أنها لا تنطوي على أي أضرار، فإنَّها كغيرها من العمليات التي قد تُخلف بعض الآثار الجانبية بعد إجرائها، لكنها مضاعفات طفيفة تزول بعد عدة أيام من الخضوع لها ومنها:

  1. ظهور رد فعل الجسم التحسسي تجاه التخدير.
  2. الشعور بالألم بعد الجراحة.
  3. الإصابة بالعدوى.
  4. احتمالية نزيف الجرح- وهو عرض نادر الحدوث- ويمكن السيطرة عليه بسهولة لصغر حجمه.

هل تدوم نتائج عملية شفط الدهون بالفيزر؟

تتميز عملية شفط الدهون بالفيزر عن غيرها بإذابة الخلايا الدهنية بالكامل، فلا تتراكم الدهون في المنطقة نفسها مرة أخرى، لكنها قد تترسب في مناطق أخرى، لذا يحتاج المريض إلى تغيير نمطه الغذائي للوقاية من تراكم الدهون الموضعية.

يمكنك تجنب اضرار عملية شفط الدهون ومخاطرها باختيار جراح تجميل ذي خبرة عالية، ومركز طبي يهتم بتوفير أجهزة تعقيم حديثة، وهو ما يقدمه مركز دكتور محمد عبد القادر.

للحجز والاستفسار مع مركز الدكتور محمد عبدالقادر
افضل دكتور تجميل انف فى مصر

ويمكنكم الاتصال بنا او مراسلتنا عبر ال Whats-app من هنا:

الاتصال
الواتساب