الذقن المزدوج

الذقن المزدوج عبارة عن تجمع دهني في منطقة الرقبة فيما يلي الذقن مباشرة من الداخل، يتسبب هذا التجمع في سقوط أو تدلي هذه المنطقة خلف الذقن، فيظهر ما يسمى في اللغة العامية بـ “اللُّغد”، أو الذقن المزدوج (Double Chin) في العرف الطبي، وسمي الذقن المزدوج بهذا الاسم لأنه يظهر كذقن ثانٍ أو إضافي يتدلى خلف الذقن الحقيقي أو الأساسي عند الإيماء بالوجه إلى الأسفل، ويتسبب الذقن المزدوج في إعطاء انطباع خاطئ عن العُمر، حيث يظهر الوجه في عُمر أكبر بكثير من العُمر الحقيقي، كما أنه يتسبب في مضايقات كثيرة عند ارتداء أنواع محددة من الملابس ذات العنق، وإذا كنت ممن يعانون من هذه المشكلة، يرشح لك الدكتور محمد عبد القادر -أحد أفضل خبراء وجراحي التجميل في مصر والوطن العربي- عملية إزالة الذقن المزدوج، التي تعتبر عملية آمنة ومضمونة النتائج، خصوصًا إذا كان من يجريها على مستوى خبرة ومهارة د. عبد القادر، ويتمتع بالمكانة العلمية نفسها في الوسط الطبي عمومًا وفي مجال جراحات التجميل على وجه الخصوص.

ما هي أسباب ظهور الذقن المزدوج؟ وهي يمكن علاجه بطرق أخرى غير الجراحة؟

عادة ما يظهر الذقن المزدوج عند اجتماع عاملين معًا، هما:

  • العامل الوراثي: وهو العامل الرئيسي في هذه المشكلة، ونرى في كثير من الحالات ظهور الذقن المزدوج مع عدم وجود زيادة كبيرة في الوزن، وذلك فقط بفعل العامل الوراثي، الذي يحدد قابلية هذه المشكلة للظهور ودرجة ظهورها في الحالات المختلفة.
  • زيادة الوزن أو زيادة نسبة الدهون في الجسم: لأن منطقة الرقبة من المناطق القابلة لتجمع الدهون وتراكمها، وبالتالي تؤدي زيادة الوزن إلى ظهور مشكلة الذقن المزدوج.

ويمكن علاج الذقن المزدوج بطرق متعددة، بعضها جراحي وبعضها غير جراحي، ويحدد الدكتور عبد القادر الطريقة المناسبة لإزالة الذقن المزدوج بناءً على عدة عوامل، من أهمها:

  • حالة الجلد: حيث أن وجود ترهلات في الجلد قد يجعل الحل الجراحي هو الخيار الوحيد المتاح للعلاج.
  • عمر المريض: حيث أن المرضى من كبار السن عادة ما تكون الأنسجة الجلدية لديهم ضعيفة وغير قابلة للشد من تلقاء نفسها، وبالتالي يكون العلاج الجراحي بالنسبة لهم هو الخيار الوحيد أيضًا في أحيان كثيرة.
  • حجم الذقن المزدوج (درجة المشكلة): حيث أن الحالات الخفيفة يمكن علاجها بطرق بسيطة غير جراحية، بخلاف الحالات التي يكون حجم الذقن المزدوج فيها كبيرًا، فهنا تتقلص الخيارات العلاجية، وتكون الجراحة هي الخيار الأمثل كذلك غالبًا.

كيف يزيل الدكتور عبد القادر الذقن المزدوج جراحيًا؟

إذا لم يمكن علاج الذقن المزدوج بإحدى الطرق غير الجراحية؛ يرشحك الدكتور عبد القادر لإجراء عملية إزالة الذقن المزدوج جراحيًا، وهي عملية مركبة من جزأين، الأول: شفط دهون الرقبة بإحدى تقنيات شفط الدهون المعروفة، لإزالة الكتلة الدهنية أو التجمع الدهني، والثاني: شد ترهلات جلد الرقبة وأسفل الذقن بالكامل، للحصول على المظهر الجمالي المطلوب بعد إزالة الكتلة الدهنية.

وقد يقتصر الدكتور عبد القادر على إجراء واحد فقط، فإذا كان الجلد في حالة جيدة ولا يحتاج إلى الشد أو الترميم؛ يقوم الدكتور عبد القادر بشفط الدهون فقط دون الحاجة إلى الإجراء الثاني، وهكذا.

هل يمكن أن يتشابه الذقن المزدوج على المريض مع بعض أورام الرقبة أو تضخمات الغدد؟

في الغالب لا يمكن أن يتشابه الذقن المزدوج على المريض مع الأورام أو تضخمات الغدد، وذلك لعدة أسباب، من أهمها:

  • الذقن المزدوج عادة ما يكون كتلة لينة من الدهون، بخلاف الأورام أو تضخمات الغدد، التي تكون عبارة عن كتل صلبة أو نصف صلبة يمكن الشعور بها باليد.
  • الذقن المزدوج عادة ما يظهر على هيئة كتلة دهنية منتظمة أسفل الذقن، أما الأورام أو التضخمات الغددية فتكون غالبًا غير منتظمة الشكل، وقد تظهر في جانب واحد فقط دون الآخر، وهكذا.
  • الذقن المزدوج لا تصاحبه أي أعراض مرضية، بخلاف الأورام أو تضخمات الغدد، التي عادة ما تظهر مصاحبة لأعراض مرضية مثل الآلام أو الاضطرابات الوظيفية الناتجة عن الخلل الهرموني، وغير ذلك.
  • الذقن المزدوج يظهر مع وجود زيادة ملحوظة في الوزن، بخلاف الأورام والتضخمات الغددية التي تظهر لأصحاب الوزن الطبيعي وتظهر حتى لبعض من يعانون من النحافة.

كيف تسير مقابلة الاستشارة الأولى مع الدكتور عبد القادر؟

في مقابلة الاستشارة، سيقوم الدكتور عبد القادر بفحصك سريريًا أولًا لتقييم حالتك بصورة مبدئية، وسيتناقش معك بخصوص توقعاتك ورغباتك، ويرشح لك الخيارات العلاجية المناسبة لك، ويشاركك عملية اختيار الأفضل من بينها لحالتك، ثم سيتحدث معك باستفاضة عن الإجراء الذي قمت باختياره، ويعرض لك بعض صور الحالات السابقة التي تم تطبيق هذا الإجراء عليها لتتمكن من المقارنة بصريًا بين وضع الحالة قبل وبعد الإجراء، وفي ختام الاستشارة سيحدد معك الدكتور عبد القادر موعد استشارة أخرى لبدء التحضير للعملية أو الإجراء الذي تم الاتفاق عليه.

ماذا عن إجراءات التحضير قبل العملية؟ وإجراءات التعافي بعدها؟

بعد مقابلة الاستشارة الأولى، ستتسلم ملفًا طبيًا متكاملًا من الفريق الإداري لعيادة الدكتور عبد القادر، وسيضم هذا الملف كافة التعليمات التحضيرية للعملية، بما فيها مدة الصيام، والأدوية التي يجب التوقف عن تناولها، ومدة الإقلاع عن التدخين، والأدوات والمستلزمات التي يجب إحضارها في يوم العملية، وخطة التعافي بعد إجراء العملية، والمدة المتوقعة للبقاء في المستشفى، وحتى التكاليف التقديرية للعملية.

الأسئلة الشائعة:

بخلاف الجراحة؛ ما هي الطرق الأخرى المستخدمة في علاج الذقن المزدوج؟

هناك العديد من الطرق الأخرى المستخدمة في إزالة الذقن المزدوج، لكن يجب العلم أن لكل حالة ما يناسبها من الطرق العلاجية، وقد تصلح طريقة معينة لعلاج بعض الحالات دون غيرها، ومن أهم طرق علاج الذقن المزدوج:

  • الحقن: حيث يتم حقن الذقن بمواد حمضية تعمل على إذابة الدهون تحت الجلد وتصريفها.
  • المواد المالئة: وتستخدم في علاج حالات الذقن الغائر أو الصغير.
  • الخيوط الجراحية: لشد الجلد وعلاج حالات الترهل البسيط.
  • الموجات فوق الصوتية: لتفتيت الدهون.
  • التمرينات: لشد عضلات هذه المنطقة ومنعها من الترهل.

ما هو التوقيت المناسب لإجراء عملية علاج الذقن المزدوج؟

يفضل إجراء عملية الذقن المزدوج في عمر صغير للحصول على أفضل النتائج، وذلك لأن حالة الأنسجة الجلدية تسوء نسبيًا كلما تقدم المريض في العمر، وبالتالي يكون العلاج أكثر تعقيدًا، وأقل نجاحًا.

هل يوجد ما يمنع طبيًا من إجراء عملية إزالة الذقن المزدوج؟

قد يمنع من إجراء عملية الذقن المزدوج وجود التهابات أو تضخمات غددية في منطقة الرقبة أو أسفل الوجه، وعندها يوجه الدكتور عبد القادر المريض إلى طبيب مختص في علاج الأورام أو الغدد، لعلاج المشكلة الموجودة أولًا، ثم إزالة الذقن المزدوج بعد ذلك.