كيف ستكون تجربتي مع نحت الجسم بالفيزر؟ لعلكِ عندما حدثتكِ نفسك بالخضوع لعملية نحت الجسم بالفيزر شعرت ببعض الخوف والقلق موجهةً ذلك التساؤل، فأنتِ تتمنين نتيجة جيدة ومذهلة، في حين إنك لم تجدي أحدًا يشارك تجربته لتطمئني، هل العملية ناجحة أم لا؟

في مقال اليوم (تجربتي مع نحت الجسم بالفيزر) أحببنا أن نبث فيكِ الطمأنينة، لهذا نشاركك أحد تجارب السيدات مع العملية للتعرف على بعض تفاصيلها، وأهم أسباب نجاح العملية.

بداية تجربتي مع عملية نحت الجسم

قبل أن نسرد أي تجربة من التجارب الخاصة بعملية نحت الجسم بالفيزر، لنتعرف في البداية على السبب الذي وَجّه البعض إلى الخضوع لتلك العملية.

توضح إحدى العميلات عن سبب لجوئها إلى عملية نحت الجسم قائلة:”بم ستشعر إن كنت غير متقبل لذاتك؟ هذا هو ما شعرت به دومًا عندما أنظر للمرآة، فشكل البطن لم يكن متناسقًا، لهذا كنت أرى أنني سمينة، ولمحاولة علاج هذا الأمر لجأت إلى العمليات الجراحية التجميلية، وهذه كانت بداية تجربتي مع نحت الجسم بالفيزر”.

سيدة أخرى لجأت إلى عملية نحت الجسم لسبب مختلف تحكيه قائلة: “لم تَكُن مشكلتي في شكل البطن إنما الفخذين، فقد كان الجلد فيهما مترهلًا بصورة كبيرة، لهذا نصحني الأطباء بالخضوع لعملية تجميلية في مصر، مثل شفط الدهون بالفيزر أو نحت الجسم، وفي الحقيقية فضلت الثانية لما سمعته عنها من مميزات”.

بهذا نستنتج أن عملية نحت الجسم تُجرى لعلاج السمنة الموضعية ولإزالة الدهون المتراكمة تحت الجلد في أي منطقة من المناطق التالية:

  • البطن.
  • الأرداف.
  • الصدر.

لكن لماذا الفيزر تحديدًا؟

الفيزر جهاز يبث موجات فوق صوتية عالية التردد تساعد على إذابة الخلايا الدهنية الموضعية، ويتسم هذا الجهاز بدقة مرتفعة في إبراز شكل العضلات.

أسباب نجاح تجربتي مع نحت الجسم بالفيزر

إن العامل الهام لنجاح أي عملية جراحية هو تطابق حالة الفرد مع شروط العملية، وينطبق هذا الأمر أيضًا على عملية نحت الجسم بالفيزر، إذ يفضل أن يتصف الشخص المقبل عليها بما يلي:

  • التمتع بقوام متناسق إلى حد ما.
  • ألا تكون توقعات الفرد من العملية هو علاج السمنة المفرطة، إنما السمنة الموضعية.
  • اقتراب وزن الفرد من الوزن المثالي.
  • الرغبة في إبراز جمال الجسم وتحديد وتنسيق شكل العضلات.
  • التمتع بصحة جيدة وعدم المعاناة من أي أمراض مزمنة.
  • ألا يكون الفرد من المدخنين، أو على الأقل قادر على الإقلاع عنه لمدة أسبوعين قبل العملية وحتى انتهاء فترة النقاهة.

ما بعد تجربتي مع نحت الجسم بالفيزر.. النتائج والمضاعفات

بعد الخضوع لعملية نحت الجسم بالفيزر يلاحظ الفرد تغييرًا كبيرًا في شكل جسمه عقب مرور فترة زمنية ما بين 3 إلى 6 أشهر كالتالي:

  • بروز عضلات الصدر والبطن بالنسبة للرجال.
  • انخفاض محيط الأرداف والبطن بالنسبة للسيدات، فالدهون قد ذابت وخرجت من الجسم.
  • شد الجلد وزوال الترهلات من الفخذين.

فترة النقاهة بعد تجربتي مع عملية نحت الجسم

كل الأفراد ممن خضعوا لعملية نحت الجسم بالفيزر لا ينبغي عليهم العودة إلى روتين حياتهم إلا بعد مرور 14 يومًا، وهي فترة النقاهة التي يستريح فيها الجسم من العملية.

هل من الممكن أن تؤثر تجربتي مع الفيزر على صحتي العامة؟

قد يخشى البعض من أن تُسبب عملية نحت الجسم مشاكلًا على الصحة العامة؛ كأن يزداد مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية في جسمه وتتأثر الأوعية الدموية سلبًا بهذا، وهو غالبًا ما لا يحدث طالما التزم الفرد بنصائح الطبيب.

بعدما اتضحت لنا الصورة حول عملية نحت الجسم بالفيزر، لنتعرف الآن على أفضل الأماكن للخضوع لهذه العملية.

أين يمكن أن أبدأ تجربتي مع الفيزر، مصر بالتحديد؟

ذكرت إحدى العميلات أنها فضلت الخضوع لعملية نحت الجسم بالفيزر في مصر تحديدًا، بسبب وجود مراكز تجميلية عديدة  متخصصة في إجراء هذا النوع من العمليات.

وتتضمن تلك المراكز مركز الدكتور محمد عبد القادر، الحاصل على البورد الأمريكي في التجميل، وزميل الكلية الأمريكية للجراحين، لذا لا تترددي في التواصل معه وبدء تجربتكِ مع نحت الجسم.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][/vc_section]

للحجز والاستفسار مع مركز الدكتور محمد عبدالقادر

افضل دكتور تجميل انف فى مصر

ويمكنكم الاتصال بنا او مراسلتنا عبر ال Whats-app من هنا:
الاتصال
الواتساب