جراحة تعديل الحاجز الأنفي من جراحات اليوم الواحد التي لا تنطوي على مُضاعفات بالغة، ويمكن إجراؤها بنجاح عن طريق الاستعانة بـ افضل دكتور تجميل انف في مصر.

على الرغم من سهولة إجراء العملية، إلا أن هناك نسبة من المرضى لم يحصوا على النتيجة المرجوة منها، ولم تستعد الأنسجة وضعها الطبيعي بعد إجراء عملية التعديل.

لذا يجب على الخاضعين لها معرفة دلالات نجاح و علامات فشل عملية الحاجز الأنفي لاكتشاف الأمر بعد الجراحة ومراجعة الطبيب على الفور لإيجاد حل بديل.

في السطور التالية نتطرق في الحديث عن دواعي إجراء الجراحة و علامات فشل عملية الحاجز الأنفي ونجاحها والحلول البديلة لها…

متى نلجأ إلى إجراء عملية تعديل الحاجز الأنفي؟

نتيجة التعرض للحوادث الكبرى أو اصطدام الأنف بجسم صلب يُصاب بعض الأشخاص البالغين باعوجاج الحاجز الأنفي -الذي يفصل فتحتي الأنف عن بعضهما البعض-، وميلانه إلى إحدى الفتحتين مسبباً انسدادها وصعوبة التنفس من خلالها.

كذلك يولد بعض الأطفال بانحراف الحاجز الأنفي الخلقي كأحد العيوب الخلقية الناتجة عن تشوه ما أثناء نمو الجنين، وهو ما يُسبب صعوبة في التنفس خلال شهوره الأولى من عمره، وصدور أصوات غريبة أثناء النوم.

قد تختلف أسباب اعوجاج الحاجز الأنفي وانحرافه بين المُصابين، لكن يظل العلاج الأمثل له هو التدخل الجراحي وإصلاح الأنسجة لمساعدتهم على العيش بصورة أفضل.

عملية تعديل الحاجز الأنفي

تعُد عملية تعديل الحاجز الأنفي أفضل الحلول العلاجية للتخلص من صعوبات التنفس التي يعانيها أولئك الأطفال والمُصابين باعوجاج الحجز الأنفي، والتي تُجرى بسهولة ويسر من خلال تدخل بسيط لا يستغرق مدة طويلة في إجرائه.

خطوات عملية تعديل الحاجز الأنفي

تُجرى جراحة التعديل على نفس الوتيرة لكافة المُصابين باعوجاج الحاجز الأنفى، وذلك على النحو التالي:

  • تبدأ الجراحة بتخدير المريض كلياً أو موضعياً وفقاً لتقدير الجراح من أجل تجنب الشعور بالألم أثناء الجراحة.
  • يبدأ الجراح بعمل شق جراحي في منطقة الانحراف كي يفصل الغشاء الرقيق المُحيط بالحاجز الأنفي عنه، ومن ثم يُزيل أي زوائد غضروفية أو عظمية مُسببة للاعوجاج.
  • بعد الانتهاء من إصلاح الأنسجة يُعيد الجراح الغشاء الرقيق على الأنسجة الداخلية للحاجز الأنفي مرة أخرى وتُخاط الأنسجة معاً.

قد تستغرق عملية تعديل الحاجز الأنفي مدة تتراوح بين 60 إلى 90 دقيقة متصلة، وفي نهايتها قد يلجأ الطبيب إلى تدعيم الحاجز الأنفي بواسطة جبيرة خارجية، أو أقطان تُوضع داخل الأنف لمنع حدوث الاعوجاج من جديد وذلك لمدة يومين من الجراحة.

فترة التعافي ما بعد عملية تعديل الحاجر الأنفي

بعد الخضوع لعملية تعديل الحاجز الأنفي وإفاقة المريض من آثار التخدير والاطمئنان على حالة الأنف يتمكن من العودة إلى المنزل على الفور دون الحاجة إلى البقاء في المستشفى.

لا يحتاج الخضوع للجراحة الالتزام بالعديد من التعليمات بعد إجرائها كما هو الحال عند الخضوع لإحدى الجراحات الكبري، لكن قد يُشير الطبيب على المريض بالطريقة المناسبة لتنظيف الأنف بالمحلول الملحي خلال الأيام الأولى منها لتجنب الإصابة بأي التهابات أو مضاعفات أخرى.
بعد مرور أيام بسيطة من الجراحة تبدأ نتائجها في الظهور تدريجياً وهنا يمكن اكتشاف هل حققت النتائج المرجوة منها، أم تبدأ علامات فشل عملية الحاجز الأنفي في الظهور.

ما هي علامات فشل عملية الحاجز الأنفي؟

تتضمن عملية الحاجز الأنفي نسبة فشل مرتفعة نسبياً -تصل إلى 15%- والتي قد تعود إلى خطأ طبي أثناء إجراء الجراحة، مثل: عدم فصل أغشية الحاجز الأنفي بنجاح واستئصال الزوائد الغضروفية من الحاجز الأنفي.

وتظهر علامات فشل عملية الحاجز الأنفي في صورة صعوبة التنفس من جديد خاصةً أثناء النوم نتيجة انحراف الأنسجة من جديد بعد الخضوع للجراحة، إلى جانب ما يُمكن أن يتعرض له المُصاب من مُضاعفات العملية.

ما هي مُضاعفات عملية تعديل الحاجز الأنفي؟

عملية تعديل الحاجز الأنفي شأنها كشأن الجراحات الأخرى التي تنطوي على بعض المُضاعفات المحتملة التي قد يتعرض لها المُصاب أثناء إجرائها، ومنها:

  • الإصابة بالنزيف خلال العملية.
  • الإصابة بالعدوى والتهاب الجرح.
  • تهتك أغشية الأنف الداخلية.
  • المخاطر المرتبطة بالتخدير.

تتوقف نسبة نجاح عملية تعديل الحاجز الأنفي والمُضاعفات المحتملة لها على خبرة الجراح القائم على العملية، لذا يجب التروي عند اختيار خبير التجميل الذي نلجأ له من أجل إجراء العملية.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][/vc_section]

للحجز والاستفسار مع مركز الدكتور محمد عبدالقادر

افضل دكتور تجميل انف فى مصر

ويمكنكم الاتصال بنا او مراسلتنا عبر ال Whats-app من هنا:
الاتصال
الواتساب